×
News
13 Dec 2016
المسؤولية المجتمعية في جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية​

المسؤولية المجتمعية في جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية

أكد رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية الأستاذ الدكتور عمر الجراح أن الدور الرئيس لمؤسسات التعليم العالي يتمثل في الرسالة العلمية المعرفيـة، إلا أن تحديات العصر ومتطلباته فرضت على هذه المؤسسات مسؤوليات وأدواراً تطال جوانب مختلفـة من الحياة اليومية، وعلى رأسها المسؤولية المجتمعية لتنتقل من الدور التقليدي بتنمية المجتمع الى قيادة المجتمع.

ومن منطلق حرص إدارة الجامعة لعملية التطوير والتحديث للمسيرة الأكاديمية على كافة المستويات والصعد وفي ضوء سعيها المتواصل للأرتقاء بالمستوى التعليمي لبرامجها خطت خطوات متسارعة نحو طرح مساقات جديدة تفعل الجانب المنهجي واللامنهجي على حد سواء المتمثل بتعزيز فكرة القبول بالعمل التطوعي من منطلق التركيز على العمل الجماعي وروح الفريق الواحد، تحقيقاً لرسالة الجامعة بأن الشراكة بالعمل مع المجتمع المحلي بات ضرورة ملحة لبناء الأوطان والنهوض بها نحو التقدم والمنافسة لذا عمدت على صقل الشخصية الأكاديمية وبناء الجانب الاجتماعي والوطني لدى أبنائنا الطلبة، وإكسابهم الخبرة العملية من خلال الاندماج المبكر مع المجتمع المحلي، حيث كان لها قصب السبق والريادة في طرح مساق المسؤولية المجتمعية الذي يؤدي إلى الاستثمار البنّاء لمدخلات التعليم ومخرجاته الحقيقية، مما يعمل على بناء خلق جيل جامعي مسلح  بمنظومة متينة من القيم المتكاملة.

وقد تميز هذا المساق بتعدد موضوعاته وجديد مفرداته القادرة على تنمية وتعزيز الكفاءة لدى الطلبة، الأمر الذي يجعل من طلبة الجامعة طلبة متفوقين في سلوكهم وثقافتهم وأفكارهم. إلى جانب غرس مفاهيم الولاء والانتماء لديهم، وذلك بالتركيز على بناء شخصية أكاديمية متكاملة تؤمن بقدسية رسالة العلم والإبداع إلى جانب إيمانها بالوسطية في السلوك والاعتدال في التعامل والحرص على مبدأ الحوار بعيدا عن التعصب والكراهية وإلغاء الآخر.

كما يتطرق مساق المسؤولية المجتمعية إلى موضوع العنف الجامعي، ويقف عند الاسباب والمسببات له بالإضافة إلى مناقشة الحلول والإجراءات التي من شأنها وضع الحلول العملية والواقعية والمناسبة لهذا الشأن.

ومن الجدير ذكره حرص إدارة الجامعة على متابعة الجانب التطبيقي الذي تضمنه هذا المساق وذلك بتسهيل مهمة الطلبة للاندماج في مؤسسات المجتمع المحلي، الأمر الذي يؤدي إلى تعزيز الدور التشاركي للطلبة بالتواصل العملي معها مما يثري الجانب المعرفي بهذه المؤسسات والتعرف على دورها الريادي في بناء النهضة الوطنية الشاملة تحقيقاً لرؤية جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم، من هنا فقد تم إفراد إثنتي عشرة ساعة من مجموع ساعات المساق لتحقيق هذه الغاية، حيث تم الترتيب مع مجموعة من مؤسسات المجتمع المحلي والتنسيق معها: منها بلدية إربد ومستشفى الملك المؤسس وعمادة شؤون الطلبة في الجامعة وغيرها من المؤسسات الوطنية الأخرى التي باتت تمثل حاضنة عمل مناسبة لأبنائنا الطلبة الذين قاموا بتقديم مجموعة من الخدمات والأعمال التطوعية المختلفة فيها، حيث حظيت هذه الخطوة بمباركة طيبة من هذه المؤسسات الوطنية الكريمة وتشجيعها وضرورة تعميمها على المؤسسات التعليمية المختلفة.


وحدة العلاقات العامة والإعلام