Events

مشروع التدريب الأكبر في الأردن والأول من نوعه في الشرق الأوسط في جامعة "العلوم والتكنولوجيا"
05 Jul 2018

خطوات قليلة تفصلنا عن انطلاقة مشروع التدريب الدولي الأكثر امتيازاً والأول من نوعه، هذا المشروع الذي تطلقه جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية بالشراكة مع شركة اكسلنت لاستشارات الطاقة سيفتح أبواباً عملية تتسع للعديد ممن يبحثون عن تحسين نوعية تعليمهم أو عملهم، أو من يسعون  لزيادة فرصهم في عمل أكبر دخلاً أو عمل أفضل كفاءةً، حيث سيمنح المشروع التدريبي دبلوم دولي وشهاداتٍ مهنية باعتماد أمريكي منفرد وحصري،

ويهدف المشروع الى رفع المهارات والكفاءات وزيادة الفرص للشباب وخصوصاً في التميز الوظيفي بغض النظر عن الفئات والمستويات التعليمية، فتمحو فكرة الفرص الأقل لغير الجامعيين حتى لو كانت شهادتهم ثانوية فقط وتعيد ادراكهم بأن فرصهم في عمل أفضل وشيكة الحدوث إن لم تكن مؤكدة، وتعزز بقوة طموحات حملة الشهادات الجامعية بانية بذلك خطوات أكثر ثبات نحو تقدم  كلتا النواحي العلمية والعملية،

كما يهدف المشروع لعقد دورات وبرامج تدريبية تتسم بانها جديدة الأسلوب وتبتعد عن الأساليب التقليدية وعلى فترات أقصر ومنهجة أفضل، وستعقد البرامج والدورات التدريبة في مجال الطاقة المتجددة والرعاية الصحية والتغذية، مثرية بذلك هذه القطاعات بممارسات عملية فعالة، محققة للطموحات التي ستبني مستقبل أكثر تطوراً،

وسيأخذ هذا المشروع على عاتقه رفد سوق العمل بخبرات وكفاءات متطورة، كما سيوفر فرصة الحصول على شهادات باعتماد أمريكي من مجلس ممارسي الطاقة المعتمدين في أمريكا الشمالية، حيث سيكون بإمكان متلقي التدريب أن يحصلوا على هذه الشهادات التي داخل الأردن دون تحمل أعباء التقدم لهذه الشهادات خارج الأردن.

وبدأت فكرة المشروع مع احتلال الأردن المرتبة الأولى في مجال الطاقة المتجددة في الشرق الأوسط، وشمال افريقيا والثالثة على مستوى العالم، حيث جاءت هذه الفكرة متممة لمبدأ أن هناك قدرة في الأردن لتوفير مشاريع تدريبية كبيرة كهذا المشروع في الأردن ترتبط مع قطاعات ضخمة كقطاع الطاقة المتجددة وقطاع الصحة وتعزز الايمان بدور الناس في المشاركة والحصول على برامج تدريب متخصصة ومهنية محترفة من خلال هذا المشروع الوطني الكبير مما يساهم في تطوير قطاع الطاقة والحفاظ على تقدمه إلى جانب غيره من القطاعات.

 

وتم تنسيق جميع المساعي وتوحيدها في لجنة تنفيذية تحت رئاسة نائب رئيس الجامعة الدكتور محمد العبيني والمدير التنفيذي لشركة اكسلنت لاستشارات الطاقة السيد خالد سرحان، حيث تم الاتفاق على اجراءات ترتيب فعالية اطلاق المشروع التي ستكون منصة انطلاق المشروع نحو الرواج في الأردن لما يقدمه من حلول تضع يدها على المحاور المهمة، وتم كذلك توزيع المهام والاتفاق على آليات العمل ضمن جهود ستضمن اطلاق هذا المشروع المتميز على أفضل وجه وبإتقان يناسب سمعة الأردن العلمية خصوصاً أنها ستنطلق من صرح تعليمي كبير، حيث سيتم إطلاق المشروع يوم السبت الموافق 24 يونيو 2018 تحت رعاية رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية الدكتور صائب خريسات وبحضور مجلس ممارسي الطاقة المعتمدين في أمريكا الشمالية والعديد من الشركاء من المؤسسات الحكومية والخاصة الدولية والمحلية الكبرى.

والجدير بالذكر أن شركة اكسلنت لاستشارات الطاقة التي سعت لجلب هذا المشروع للأردن هي شركة امريكية تضم خبراء محترفين في مجال الطاقة ودراسات الطاقة والتدريب والتطوير المختص بهذا المجال، وقد أنجزت العديد من المشاريع الكبيرة الناجحة في الطاقة المتجددة في أكثر من منطقة حول العالم، كما تمتلك كمّا ضخماً من الشراكات الاقليمية والعلاقات الدولية الواسعة مع شركات ومؤسسات ريادية في أمريكا وألمانيا وكندا والشرق الأوسط.