News

ندوة في مدرسة المزار الثانوية الشاملة المختلطة حول مستقبل التعليم الأكاديمي والمهني
07 Dec 2017

انطلاقاً من حرص الجامعة على الانفتاح والتعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي والمؤسسات التعليمية وذلك من خلال تقديم الاستشارات والخبرات بما يعود عليها بالنفع والتطور نظمت جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية من خلال كلية العلوم والآداب ودائرة خدمة وتنمية المجتمع ندوة حول مستقبل التعليم الأكاديمي والمهني في مدرسة المزار الثانوية الشاملة المختلطة وذلك يوم الأربعاء الموافق 6/12/2017، في البداية رحب السيد رضوان النعسان مدير دائرة خدمة وتنمية المجتمع في جامعة العلوم والتكنولوجيا بالحضور الكرام وتحدث عن العلاقة بين الجامعة والمجتمع المحلي كون الجامعة تتحمل مسؤولية اتجاه الخدمة العامة في المجتمع وأن الجامعة ممثلة بإدارتها تسعى إلى زيادة مشاركتها في خدمة وتنمية المجتمع وأن الجامعة معنية بخدمة المجتمع المحلي والوطني من خلال الأنشطة التي تنظمها من خلال دائرة خدمة وتنمية المجتمع ومراكز الجامعة المتخصصة وكلياتها ومعاهدها المختلفة، ومن خلال التوعية بالمحافظة على المقدرات الوطنية والفخر بالانجازات التي يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم، ومن ثم تحدث كل من الأستاذ الدكتور قتيبة خطاطبة عميد كلية العلوم والآداب حيث أشار الدكتور قتيبة خطاطبة في بداية حديثه ان  هذه الفعالية تاتي كاجراء تنفيذي للخطة الاستراتيجية  اللتي وضعتها الجامعة للانفتاح على المجتمع وتلمس احتياجات السوق المحلي واعداد جيل مبدع واوضح انه تم التاكيد على التوأمة بين التعليم المهني والتكنولوجي الابداعي في صناعة المستقبل لما له دور إيجابي في إحداث تغيير في المجتمع وذلك من خلال اختيار التخصصات التي تخدم سوق العمل وحث الأهالي على تشجيع أبنائهم إلى التعليم المهني وكيفية مساعدة الطلبة وذويهم في اختيار التخصص المناسب لميولهم ونبذ ثقافة العيب في العمل وتعزيز الإبداع في وقت أصبح فيه التعليم المهني يوازي في مستواه التعليم الجامعي وأوضح الخطاطبة أن هذه الندوة تهدف إلى توعية الشريحة المقبلة على الدراسة الجامعية بأهمية اختيار التخصص الجامعي المناسب الذي يتوافق مع قدرات الطالب ومدى احتياج سوق العمل الأردني. وتم الاتفاق على دعوة الطلبة لزيارة الجامعة ومختبرات الكلية والمشاركة في المسابقات المنوي عقدها لطلاب المدارس بالضافة الى تدريب المعلمين الراغبين في الاستفادة من الطرق الحديثة في التعليم.

كما تحدثت الدكتورة أسماء المومني أيضاً عن  أهمية التعليم المهني ومستقبل هذا التعليم للفرد والمجتمع ومفهوم التعليم المهني والحيز الذي يحتله التعليم المهني في الأوساط الجامعية بالإضافة إلى الفائدة المرجوة من التعليم المهني، حيث يحقق لمتعلميه مبدأ تكافؤ الفرص، ويعزز روح الابتكار والإبداع والتنافسية النزيهة الشريفة، ويعمل على التنمية الاقتصادية المستدامة، ويقضي على البطالة، وثقافة العيب في العمل، وقالت أن الدافعية والإرادة والطموح والقدرة والرغبة كلها مفاهيم يجب على طلاب المدارس فهمها ومعرفتها حق المعرفة ليتسنى لهم وضع أنفسهم على خارطة الطريق في مسيرتهم التعليمية الجامعية المستقبلية، وليتقنوا اختيار مسارهم التعليمي الأمثل لهم ليكونوا فاعلين في مجتمعهم وركيزة أساسية في البناء الوطني.

وفي نهاية الندوة التي حضرها عدد من المشرفين التربويين من لواء المزار الشمالي ومجموعة من طلبة المدرسة والمعلمات والأهالي أجاب المتحدثون على أسئلة واستفسارات الحضور، وشكرت مديرة المدرسة الفاضلة مريم الجراح كل من رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية وعميد كلية العلوم والآداب ومساعد عميد شؤون الطلبة ومدير دائرة خدمة وتنمية المجتمع على هذه الندوة.